[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]

كنت دائما أشتهي أمي لأن أبي كان يغازلها أمامي أنا وأختي الكبيرة والتي الآن دخلت في 17من العمر

لأن بيني وبينها فقط ثلاث سنوات وشهرين تقريبا وكان أبي لا يهمه أن يكون سكرانا بيننا مع كثــــرة

نصح أمي له ودائما يعتدذر بأنه لا يسمح بالسكر خارج اطار البيت بسبب تجريم الدولة وأنه كثيرا مـا

يتضايق من السكر مع أصحابه في الديوانيات والمزارع

كان أبي محافظا علينا مع قوة شهوته الا أنه لم يرتكب خطئا مع أختي أو مع الخادمة حتى كانت أختي

تحلف لي أكثر من مرة أنه لم يلمسها الا بكل أدب وحفظ الأب لبنته مع محاولتها في بعض المرات أن

تغريه بحركاتها أو بملابسها

ونحن في الصالون جالسين يعبث بصدر أمي ويحاول ادخال يده في دراعتها من فوق وأحيانا يضربها

وهي قائمة على طيزها وأحيانا تخرج منه كلمات وهو سكران روحي هاتي القهوة لا أشقك روحي

حركي هالطيز اشوية بدل هالقعدة قومي قطعي البطيخ بس لا تغلطي وتقطعي نهودك ومن هالكلام

وأكثر كنت أسمع هذا الكلام أنا وأختي ونشتهي خاصة أننا في المراهقة

وكان هذا الشئ دافع لممارستنا للجنس أنا وأختي عند غيابهما أو عند نومهما كنا نتحدث أنا وأختي

عن هالكلام وطريقة الوالد ونحاول تقليدهما ولكن بشهوة بقوية ووصلت الشهوة بي الى أني قلت

لأختي مشتهي أشوف نهود أمي وطيزها وحتى كسها وكانت تقول لي كافي تشوفني مله داعي

تشوفها وكنت أقول لها انتي أختي حبيبتي ما أقدر أنيكك لكن ممكن أنيك أمي وأعمل كل اللي أشتهيه

فيها أنا ما عدت أقدر أصبر وأنا أشوف أبي يسوي كل شئ من تحسيس وتلميس ولعب وعبث

واتفقت مع أختي في البداية أنها اذا اشترت ثوب هي وأمي يقيسونهم في غرفة أمي ويكون أبي خارج

البيت وتحرص أختي أن تجعل أمي يسار التواليت حتى أراها من فتحة الباب وهو مقفول والمفتاح

على التواليت

وصار الشئ هذا فكنت أنظر لأمي من ثقب الباب فأراها تنزع دراعتها وتظهر شلحتها فيقوم عيري

وعندما تنزع الشلحة طبعا كل هذا بطلب أختي أراها بالسوتيان والكلسون مع طيزها الكبيرة وأنا

أتمنى لو تنزع السوتيان الذي لا يتحمل كل هذا النهد ولكن أعلم أن أختى لا تستطيع بأكثر من ذلك أن

تطلب منها لتغيير لباسها أرى كل ذلك وأنا أمسح عيري برفق وأهديه حتى لا يكب كل ما فيه فيتسخ

سروالي وأيضا حتى لا تزعل مني أختي لأننا دائما نتفق بأنه لا يقضي أحد شهوته دون رؤية الآخر

واذا نزلت شهوتي يعني ما راح تستمتع هي الليلة وهكذا فكنت أحاول الحفاظ على ما في عيري لأجل

اسعادها عدا ما حدث بعد ذلك

كانت هذه محاولة أولى لرؤية جسد أمي ولكن للأسف ليس كاملا في البداية

كنت عندما أخلو مع أختي أتخيل أمي مع أن أختي كانت تزعل مني كثيرا من أجل هذا الشئ ولكن

كانت بعد ذلك تقول لا بأس وأنا سأتخيلك أبي وهكذا

كل ذلك كان بداية خفيفة للشهوة المكبوتة وأما بداية النيك الحقيقي كان قبل 5 سنوات تقريبا وكان

عمري وقتها 13 في بداية بلوغي وشدته كنت راجع من المدرسة وكلي شهوة وأنا مصمم أن أرى

أختي من ثقب بابها وهي تنزع مريول الدراسة وكان عمرها 15 تقريبا وانتظرت بغرفتي حتى

تأكدت أنها دخلت غرفتها فنظرت من ثقب بابها وهي تخلع مريولها وتنظر للمراية وتمسح شعرها

وتلعب بنهدها الصغير وأنا أفرك عيري بدون لا يراني أحد ثم ضربت عليها الباب فلبست دراعتها

بسرعة وفتحت لي وقالت روح بعدين أناديك ألعب معاك قلت لها ما أبي أروح العبي معاي الحين

وكان وجهي وجه مشتهي وعيني على صدرها وكسها وهي ملاحظة لهذا الشئ وملاحظة لبلوغي

فأدخلتني غرفتها وقالت لي أي الألعاب نلعب فقلت لها أنا بلغت وتعبان ومشتهيك وخرجت بسرعة

من الخوف والخجل الى غرفتي وهناك تلحفت الغطاء على السرير وأنا أرتعش

ثم بعد وقت 10 أو 15 دقيقة جاءتني أختي وقالت ليه منخش أخرج يا الفار كبرت وصرت

شيطان ورفعت الغطاء فقلت لها آسف فقبلتني وقالت لا تخاف ومسحت راسي وراحت وهي

تبتسم لي وتقول انتظر العصر راح يخرجون للسوق أمي وأبي

أنا هدأت ورجعت لي الشهوة ولما خرج أبي وأمي للسوق وكانت الخادمة في غرفتها في حوش

البيت ونحن في الطابق العلوي صاحت علي أختي تعال يا الشيطان فخرجت لغرفتها وعندما

دخلت قالت لي خلني أشوف اللي بسروالك فبسرعة أخرجته لها قائما فمسحت عليه ولعبت به

وباسته وأخرجت صدرها وكانت حلمتها صغيرة فجعلت رأس زبي على حلمتها وأخذت تمسح

وأنا في قمة شهوتي فقلت لها أبي أشوف كسك دليني يالله بسرعة فكانت تنزع ببطئ شديد

وهي تبتسم وأنا مقهور ولما نزعت ظهر كسها فنزلت أبوس فيه وأمسح وجهي به وهي

تضحك مرة ومرة تتأوه هذا يحدث حتى الى الآن وأروح وألحس ثديها وأمص حلمتها

بقوة فتتعور وتتأوه وتبوسني وأبوسها وأضع زبي بين ثديها وأحيانا على طيزها بدون

لا أدخله حتى على كسها من فوق ومن تحت ولكن دائما يكون غطاء أو سروال أو يدها

أهم شئ أنني حريص وهي أيضا أني لا أدخله فيها مع انني وهي نتمنى هذا الشئ دائما

ولكن نخاف على بعض ولهذا ساعدتني أختي حبيبتي على نيك أمي وكل ذلك في هذا

اليوم نفسه

بعد ما قضيت أنا وأختي شهوتها قلت لها شايفة كلام أبي لأمي أماننا كم من مرة خلاني

أشتهيها وحدث الاتفاق الذي حكيته لكم من رؤيتي لأمي من ثقب بابهم

في المغرب خرج أبي وخرجت أختي وأمي من غرفة أمي بعد أن اختارت أختي لأمي

دراعة مغرية تلبسها وعندما خرج الاثنين توجها للصالة وصارت أختي تكلم أمي يا

قمر ويا عسل ويا..ويا انتي اليوم عروس وأبي راح يتفاجئ فيك ومن هذا الكلام وأمي

تضحك وتقول لا يسمعك أخوك عيب عليك

وهي تقول لها عادي اخوي الحين كبر وصار بالغ وأمي تقول لا مو لازم يسمع ما

تكفي حركات أبوك هذا ولد غير عنك فتقول أختي لها انتي متخيلة انه ممكن يسوي

شئ ما أعتقد اخوي عاقل ويخش على نفسه فقالت لها أمي كيف يخش على نفسه

فضحكت أختي وقالت يسوي بالحمام وبغرفته فقالت أمي الله يستر عليه خل يدير

باله على نفسه ماهو زين عليه قولي له يترك هالعادة

فقالت لها أختي حاولت يمه بس ما كو فايدة قولي له انتي فقالت أمي الله عليك

أنا أقوله أنا ما ني قادرة أتخيل كيف أقوله لو شفته عالحال هذه انتي دارســة

ومتعلمة مو نفسي أنا أبوك يسويلي هالحركات قدامكم وأقوم مستحية هالنوب تبيني

أكلمه

قالت لها أختي خلاص أنا الحين بروح أكلمه لأن الحين ما له حس وأكيد قاعد يسوي

هالشئ تبين تشوفيني أكلمه تعالي من بعيد خلك خارج الغرفة وأنا راح أطب عليه

وأكلمه اسمعينا وشوفي شراح يقول

وكنت أنا أتسمع كلامهم من بعيد على الدرج ولما قاموا لفوق دخلت غرفتي وعملت

نفسي أعمل العادة وأنا أبوس بصوت عال هالمرة وأمص بوت عال وبعدين دخلت

علي أختي فجأة وأول ما دخلت غمزت لي بأن أمنا قاعدة تسمع فقالت لي أختي تغطى

بسرعة غطي هذا الكبير العود عيب الله كل هذا أف أف أف ما تخاف انته وفجأة

أمي دخلت بسرعة وقالت وين هالكبير العود وكنت دخلت عيري بسروالي لكن كان

باين عيري وهو قايم تحت السروال وكنت لابس سروال الركبة به فتحة

فقلت لأمي يمه انتي قاعدة تسمعين فشلة وقمت لأروح الحمام واصطدمت بطيز

أمي عن عمد لتحس بعيري وقلت فشلتوني رايح الحمام وصاروا الاثنين يضحكون

فسمعت أمي تقول لأختي خلينا نروح لتحت لا تسمع صوتنا الخادمة وتحضر فعرفت

ان أمي خايفة من ان الخادمة تصعد لفوق وعرفت برغبة أمي برؤية عيري

فقالت أختي لأمي ماني رايحة بظل أأذيه وأضايقه وأطق عليه الحمام حتى يقطع عن

هالشئ فقالت لها أمي حرام عليك خليه الحين وتعالي فقالت أختي انطري وشوفي

ايش بسوي وجاءت وطرقت الباب وقالت خلص يالله ما نزلت يالله نبي ندخل

خلص كل هذا عندك مضخة أو بطل بيبسي كبير

وكنت أسمع صوت أمي لما الآن ما نزلت وهي تضحك وتقول بصوت خافت خلاص

حرام عليك يالله تعالي ننزل خليه لما يخلص

فقلت من داخل الحمام بصوت مسموع لهم يمه خليها تروه على ما أفرغ مضختي

الكبيرة فقالت أختي افتح الباب أمي تبي تشوف مضختك فسمعت أمي كأنها تهاوش

أختي وتقول لها جنيتي الظاهر انتوا الاثنين مو صاحين فخرجت قبل أن تنزل أمي

وقلت لها تعالي شوفي مضختي وأنا ماسك زبي وهو قايم فرأيت أمي تحاول النظر

الى طرف الباب ولأختي وتقول ل ادخل بسرعة وانتي تعالي فقامت أختي ومسكت

عيري وقالت الله كل هذه مضختك ونزلت وباسته وأخذت تخضه بيدها وهي تقول

يالله يالله صب اللي فيك صبه فجاءت أمي مسرعة وشالت يد أختي فلمست يدها

عيري من غير قصد وأرادت رفع سروالي فظهر عيري من فتحة السروال ولم

أستطع الصبر عندها فقلت لأمي خضيه يمه خضيه انتي بسعة خضيه لي فأخذت

تخضه لي ويدها ترتعش الى أن صببت على يدها فدخلت الحمام لتغسل يدها

فدخلت وراها وأغلت الباب فقالت ايش فيك ليه أغلت الباب فقلت راح أغتصبك

فقالت خاف الله وافتح الباب فقلت راح أشق لك كسك سامحيني يمه وهيا تصرخ

بأختى تعالي الحقي علي يمه شوفي اخوك ايش يسوي فقالت أختي أنا رايحة

أوقف على الدرج اذا رأيت الخادمة قلت لكم لا تؤذيها هذه أمنا

وكانت أمي تشوفني أتذلل لها وأترجاها وأقول لها تكفين يمه علشان عيري

علشاني علشان حبيبك أحبك يمه أحبك أبيك يمه أبي أشقك أبي أشق كسك أقظ

طيزك أرضع نهودك أمصهم ألحسهم تكفين يمه ما في أحد راح يأتي أختي بره

تراقب وكانت قعدت على طرف البانيو خايفة ومرتبكة ودموعها تنزل مسحت

دموعها وظلت أبوس فيها وهيا تحاول تمنعني بس كنت أبوس بشهوة وحرقة

وأنا أمسح صدرها وظهرها وكلما حطيت يدي على شئ من جسمها شالت يدي

فكنت أشد على يدي بقوة وصرت أحاول ألعب معها أضع على صدرها فتشيل

يدي فأعمل بأني أضع على ظهرها فتضع يدها فأضع يدي على طيزها مثل اللعب

والخداع وصرت أخادعها حتى ضحكت وأرادت تقوم بعد الضحك

فمسكتها من الخلف وأخذت أضغط بيدي الاثنين على نهودها وأقول أغتصبك أغتصبك

وهي تقول انت ما تيوز ما تتعب وأنا أقول معاك عادي أتحمل والكلام اللي على قدي

وهي تقول انت كبرت وصرت شيطان فقلت لها وأنا أحاول أرفع دراعتها من الخلف

وهي تنزلها خلاص يمه بسرعة خليني لا تحضر الخادمة يالله بسرعة عيري راح

يحفر ومحتاج حفرتك فضحكت وقالت بسرعة اخلص فرفعت ثوبها وأنزلت سروالها

وفيه افرازاتها ونزلت ألحس طيزها ولففت ناحية كسها رفعت أنا يدها وصرت أبوس

كسها وألحس لها وهي تقول خليني أغسله على الأقل فقلت راح أغسله أنا بتفالي

وعندما رأيتها تتأوه عرفت شهوتها فقلت لها اقعدي مثل ما كنت على طرف البانيو

وخليني ألحس وأمص براحتي فقعدت وهي تقول اخلص بسرعة فكنت أصدر أصوات

لحس وأمص وكانت تهيج وتتأوه وتمسك برأسي وشعري كأنها تريد أن تبعدني وفي

نفس الوقت لا تريد أن أبعد رأسي عنها وكان أكثر ما جعلها تهيج عندما أدخلت اصبعي

داخل كسها وأنا أقول هذا وقت الحفر أبي أشوف هالحفرة ايش كبرها وحاولت تبعد

اصبعي وأنا أقول خليه هذا فقط يفحص علشان الكبير فقالت وينه هالكبير هاته دخله

يالله ورمت بكب دراعتها وحتى شلحتها وسوتيانها فصرت ألحس وأمص بنهودها

وأقول الله ياااااااااو كل هذه نهود اممممممممممم ماني قادر خلينا آكلها خليني أرضعها

خليني أنيكها فقالت هاته يالله نيكها وصرت أنيك نهودها بعيري وبعدين قالت يالله ما

وده يحفر يمكن هون فقلت لها مستحيل يهون غصبا عليك راح يحفرك حفر لما يصل

الحفر لسرتك وصرت أحفر كسها بعيري وكان كسها من داخل كبير فكنت أحاول أدخل

عيري كله وهي تضغط على ظهري تساعدني وصر أحفر وأحفر كسها وهي مستمتعة

لما نزلت كل منيتي داخلها ولأنه نزل منه من قبل فهذه المرة لم يكن كثيرا ولكنه

كان شافيا لأمي وبعدها باستني بقوة وقالت خلني بالحمام وبعدين تعال انت اغتسل

فقلت أبي أغتسل معاك فقالت لأ خلاص راح الوقت اطلع الحين حبيبي

فخرجت وأنا أنظر لها وأقول المرة الجاية راح أغتصبك وانتي تغتسلين وأقظ طيزك

ورأيتها تبتسم لي وأنا خارج من الحمام فأغلقت الباب بأمرها وجئت لأختي فقالت

لي طولتوا بالحمام كل هذا يا الشيطان أنا ما تطول معاي فقلت لها هذا نيك مو لعب

فقالت نكتها فقلت نكتها فقالت اييييييه يا ليتني شفتك وأنت تحطه فيها فكنت بعد

ذلك لما أنيك أمي تكون أختي تنظرنا اما وهي معنا واما من بعيد وأمي كانت في

البداية تتضايق من هذا الشئ لكن بعد ذلك رضيت

الآن الأمر عادي بعد 3 سنوات ولكن الى الآن بحمد الله لم أوذي أختي فقط نلعب

ونداعب بعضنا أما أمي فاني عادي أنيكها من أمام ومن خلف وأكثر شئ أرتاح له

مص عيري عندما أجمعهم ليمصوه لي الاثنين مستعد أنيك 5 مرات باليوم هذا أحبه

وأحب مص حلمة أمي والعبث بابلساني حتى تحمر وأنا أسمي حلمتها العير الصغير

صديق عيري

الآن في مشكلة تواجدهنا في علاقتنا نحن الثلاثة وهي أن أمي تحاول أن نمتع عن

المتعة خوف على أختي التي صار فيها بعض التهيج والاحمرار مؤخرا والطبيب

الحمدلله دائما يطمئن أمي بأنه لا شئ سوى الحرارة واستخدام الدهان والكريم

مع الوقت يخفف هذا وأنه ناتج عن الجو والحرارة وأختي كثيرة الحزن وحاولت

أمي مع أبي في زواجها ولكنه يقول صغيرة ولا زالت تحاول أمي مع أبي المشكلة

الآن أن المتعة قلت بيننا وصرت أغيب ساعات متمارض وأختي في مدرستها فقط

لأجل أنيك أمي بدون لا ترانا نفس السابق وصرت قليل ما ألحس لأختي كسها وأتمنى

أن أفرح أنا وأمي بزواجها حتى تخف شهوتها الحادة

[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]