[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]

مضى شهرين و نحن على ما نحن نيك مستمر و تحرش دائم و مداعبة غير معروفة البداية ولا النهاية كان الجنس المحرم يملأ كل تفاصيل الشهرين لكن كانت هند تتغير في معاملتها لي لم تعد ساخنة و حارة و جاهزة دائما للجنس كانت تمارسه معي ببرود و كثيرا ما ادعت انهى متعبة أو أنها في دورتها الشهرية لم أعرف السبب و كيف سأعرف . و أنا لا يشغلني سوى متعتي بقينا لشهر آخر على هذه الحال المحزن و قد مضى على سفر سمير زوج هند ستة أشهر ….. في الساعة الثالثة من منتصف الليل و بينما كل العائلة نائمة كانت هند تأخذ دوش تسللت إلى الحمام بهدوء ثم دخلت عليها فقالت حبيبي رعبتني بتعمل ايه هنا ,أ طلع برة قبل ما تجي الماما و ننفضح اخرج , وانا هخلص و جي لغرفتك .. روح روح لكني كالأطرش تناسيت بوحها و همسها بينما أنزلت بمنطلون البيجاما و هجمت عليها لا أعرف كيف أحضنها بينما تفلت مني و تنزلق من بين يدي لانها مبلوله و لا يزال الصابون على جسدها.. عشرة دقائق بينما أنا مثل سفاح أو جزارأنهش ما بدا لي من لحم أختي التي تكتم في صدرها الناهض صوتها و حرقتها رميت على عانتها و أفخاذها بينما نقول كلاما غير مفهوم ثم خرجت و استلقيت و أنا في منتهى النجاسة و الوساخة و في نفس الوقت في منتهى المتعة و اللذة .. كنت أرى و أنا مغمض العينين ملامح وجه هند وعند الخامسة صباحا استيقظت لقد عجبت لأمري لا يزال قضيبي منتصبا و عايز هند قمت أقلب في صورها و فيديوهاتها .. إني أعشق هند و أهيم بحبها لقد فتنتني و سلبت عقلي .. و لا أعرف ما الحل , إني أرغب بهند مشيت إلى غرفتها فإذا بها جالسة على طرف السرير يديها على رأسهاو وجهها مرخي في الأرض و الدموع تتساقط من عينيها جريت إليها و وقفت أمامها أمسح دموعها واستطلع السبب هند حبيبتي ! فى ايه ؟ ليه بتبكي إنتي حامل! لم يخطر إلى ذهني سببا يجعل هند تبكى إلا أن تكون حامل مني و هذا ألعن ما في الأمر بصراحة و بغض النظر عن سبب بكائها إلا أن قلبي انفطر من هذا المشهد و لم يعد بي قوة حتى على الكلام فقالت أنا حامل بس مش برحمي أنا حامل منك بقلبي وهنفجر إنت ليه بتنام معي و أنا أختك ؟ مش عيب عليك ؟ أنا لسه صغيرة و معنديش خبرة , ليه بتعمل كده فيا ؟ كيف بتسمح لنفسك إنك تنام معى وانا أختك الصغيرة ؟أنا كره نفسى, وكرهاك , و بكره الحياة أنا و إنت لازم ننتحر مش طايقــة نفسى , انا بخون زوجي مع إخي على حساب شرفي قالت بينما تخنقها الدموع هاني .. احنا بنعمل غلط و لازم نصلح غلطنا و بقيتُ أنا ساكت أمام هذا الحديث الذي لم أحسب حسابه لكني كنت جاهز بالإجابة و بكل هدوء أمسكتها من وسطها و صحبتها إلى الشباك كي لايسمعنا احد أفراد العائلة شوفي يا هند أنا مش ذئب ينهشك و يستغلك أنا إنسان و أكتر إنسان بيحبك على وجه الأرض و إنتي بتعرفي كده و حاسة بيه و أنا كنت جاي الان حتى أنيكك بـس بما إنك قلتي كدة , فأنا بعتذر لكى عن كل شي عملته معك و انا رايح إمحي صورك من الكمبيوتر و بكل بساطة خلال شهر واحد أنا و إنتي هننسى كل شي حصل معنا أوعدك .. أوعاكى تفكري إني استغليتك أنا بحبك و بموت فيكي و مش ممكن اتنازل عنك و حتى إذا فارقتك بالجسم فأنا معك بالروح و إنتي بتعرفي إنك عايشة بقلبي صح قلت ذلك و فعلا كنت أقصده رغم أنني سأجد صعوبة في هجرك و قبلتها من رأسها و انسحبت أريد العودة إلى غرفتي فلما وصلت باب غرفتها خارج منها همست بصوت مبحوح و متغرغر بالدموع نادتني فالتفت فإذا بها أغلقت الشباك و ستائره و فتحت الروب الأبيض الذي ترتديه فبان صدرها و جسدها كله دون أي ملابس داخلية كان جسمها بعد الاستحمام خرافيا متوردا البشرة ناهض الأثداء حليق العانة لقد كدت أفقد عقلي منذ لحظات كانت تؤنبني و تلقي اللوم علي و ها هي تفتح روبها لي لأرى و للمرة الأولى في حياتي ما بين فخذيها فتاة في التاسعة عشر لقد صرت متأكدا أني سأموت بسبب فتاة في التاسعة عشر عدت و أنا مذهول مندهش مما رأيت و مما سمعت كانت هند قد عادت مرة أخرى للبكاء اقتربت منها و أجلستها على السرير ليأخذني الضحك وقلت لها مجنونة إنتي مجنونة , ليه تبكي و ليه فتحتى الروب من شويا كنتى بتقولي لازم نصلح غلطنا ونموت معا و ننتحر و قعدتي تبكي وانا اعتذرتلك فتحتى الروب و قعدتي تبكي ايه اللى حصلك قوللي ؟ هند ! ما بكي ؟ قالت و أنا مستغرب من هذه المراهقة التي يتملكها الجنون هاني , سامحني أنا جبت الحق عليك لوحدك و أنا اللي غلطانة أنا مش عرفه ايه اللى بيحصل انا مش بحسن القرار بعد ما تركتني بالحمام جلست إبكي و قول هذه آخر مرة اخليه يلمسني بس لقيت نفسى بمسك ماكينه الحلاقة وبحلق لك كسي صرت إبكي و إضحك بالحمام أنا ما مش عافه ايه اللى بيحصل اتركك بس مش قادرة قالت هاني أنا بحبــك بحبــك ساعدني حبيبي ساعدني بينما أفكر بأن أختي هند أصيبت بمرض نفسي و انا بخاف عليها أنا واثق أنها مهزوزة مختلة التوازن و لكن آمل ألا يدوم ذلك طويلا داعبتها قليلا و ضاحكتها ثمن انصرفت إلى غرفتي لا أعرف ماذا سأفعل جلست على الإنترنت أقلب بعض الصفحات دون أن أكون أبحث عن شيء محدد و لم أجد نفسي إلا و قد دخلت الشات و رحت أحكي قصتي لشخص يدعى (رواد) لم أخبره أن الفتاة هي أختي , بل قلت إنها صاحبتي لقد كانت الساعة السادسة صباحا و لقد بدأت خيوط الشمس تطلع بينما لا يزال رواد و أنا نتحدث لقد استفدت منه كثيرا و حل لي المشكلة التي أنا فيها ببضع كلمات كان الحوار كالآتي :أنا مش عارف اعمل ايه معها محتار كتير شوف يا صديقي الحل بسيط و سهل لان المشكلة بسيطة و ايه الحل ؟ قول لي يسترك لحسن هتجنن من البنت ده فقلى واضح إنه صاحبتك مش عايشة قصة حب أو متعلقة بشاب قبلك يعني هي بفترة مراهقة و بالإضافة لذلك فترة حرما نفقلت والحل اعطيني الحل المراهقة حلها بشوية بوس و رومانسية أثناء النيك أما الحرمان فلابد تشوف السخافات اللي بيعملوها تلاميذ المدارس و تعملها يعني مثل ايه ؟؟؟؟؟ يا صاحبي هدية صغيرة مكالمة هاتفية رغم إنك مثل ما قلت لي قادر تكلمها مباشرة لازم تكلمها و تغازلها على الهاتف و بالسر كمان حتى تحس إنها عايشة قصة حب مثلها مثل البنات اللي بعمرها ,,,,, فعلا هذا هو الحل بدات أكتب لها الرسائل العاطفية المليئة بالمشاعر الدافئة و أضعها تحت باب غرفتها و أخرج من البيت فأطلبها على الهاتف و أبقى دقائق طويلة احكى لها عن شوقي و السعادة التي يمنحها حبها لي وعندما اتصل قصي زوجها ليخبرها أنه أرسل لها مبلغ مالي و أن عليها أن تستلمه و قررت أني سأعيدها لوضعها الأول اتجهنا الى المدينة منذ الصباح بحجة أنها ستمر على السوق لتشتري بعض الملابس استلمنا الحوالة المالية ثم ذهبنا إلى مطعم صغير تناولنا فطورنا فيه لم آكل كثيرا فقد انشغلت بإطعام هند كنت أطعمها كعصفور صغيرأضع اللقمة في فمها فتطبق شفتيها على إصبعي كنا في غاية السعادة هند لم تنزل إلى المدينة سوى خمس مرات في كل عمرها لذلك كانت مبهورة عندما أخذتها في جولة فى الأسواق و محلات الملابس كانت مذهولة بشكل طفولي جدا .. فتجرى أمامي و ألحقها لأشبك يدي في يدها كنا نبدو كالعشاق , و كان باعة الملابس ينادون علينا شرف يا أستاذ شرفي يا مدام تعالى اشترى لمدامتك الفستان ده تفضلو يا عرسان نعم , لقد كنا كعرسان في شهر عسلهم اشتريت لهند فساتين سهرة و جيبات قصيرة وملابس داخلية منقوشه ملونة رهيبة الموديلات كل ذلك و لم تبلغ الساعة الثانية عشرة ظهرا أخذتها إلى حديقة جلسنا على كرسي نتبادل النظرات التي تذيب القلوب ثم راحت تجرى لتختبئ منى بينما أنا اجرى ورائها وجدت في الحديقة مرجيحة فخطر إلى ذهني أمر هند في مرجيحة و أنا أدفعها للأعلى وكانت في غاية السعادة و ضحكتها تبلغ عنان السماء لم نكن نريد لهذا المشوار أن ينتهي رحنا نسير على أقدامنا في أنحاء المدينة نشرب العصير هنا و تشتري لعبة صغيرة هناك إلى أن مررنا بجانب عمارة سكنية تحت الانشاء و لكن واضح أنها مهمله فقالت هند بصوت لعوب منخفض جدا تعالى ندخل هذه العمارة باين ان مفيش فيها حد حبيبي مش عايز تلعب بكسي المحلوق ؟ انا حلقته لك ! مش عايز ؟ لقد انتصب زبى بعد هذه الكلمات لكني لم أحبذ الفكرة خوفا من أن يرانا أحد ونحن ندخلها فتكون مصيبة كبيرة و لكني وجدت الفكرة الأخطر أشرت إلى تكسي ركبنا و توجهنا إلى فندق قريب بينما تسألني هند إلى أين نذهب دون أن أجيبها دخلنا الفندق و أخذنا غرفة واحدة لاننا أخوات بدليل بطاقاتنا الشخصية هناك فعلنا ما لم نكن نحلم به أولا دخلنا و أخذنا حماما ساخنا معا لقد لعبت ببزازها طويلا بينما كانت تداعب زبى بالصابون لم أحتمل فأردت أن انيكها في الحمام لكنها رفضت و راحت تجرى نحو سرير الغرفة وجريت خلفها و كلانا مبتل بالماء و قبل أن تبلغ السرير أمسكت بها و ألقيتها على البطنية ثم استلقيت فوقها و بينما كنت احكى لها أني ميت في عشقها كان زبى يتسلل بين فخذيها نحو كسها النظيف لكني لم أكمل تركت شفتيها بعد أن دخلنا في قبلة طويلة و نزلت نحو كسها ألحسه و أقبله كان فريدا و كقطعة حلوى لذيذه اكتشفت أن عانة المرأة المحلوقه تجعل من كسها جوهرة ثمينة واكتشفت أني أملك كنزا من الجواهر , مدفون بين فخذ أختي هند وظللت اللحس و أكثرتْ هند من التأوه حتى أن قضيبي صار أحمرا من انفعاله رفعتُ رجليها و بينما أبوس ساقيها وادخلت زبى في كسها لم يدم نيكى لها طويلا فتكاد خصيتاي تنفجر بعد حوالي أربع دقائق كنت أرمي على البطانيه بينما هند تشتمني لأني لم أقذف في كسها يا ممحون ليه ما جبته جو كسى كل مرة بتعمل كدة .. أنا زعلانة منك بس ننزل وانا هقول لصاحب الفندق إنك وسخت له البطانيه طيب ليه ما جبته فى كسى أنا ما بنبسط إلا لما حس إنه كسي مليان بلبنك قالت بكل دلع و إثارة لكني لم أرد عليها لأني مقتنع بأنه أأمن لنا أن لا أرمي في كسها و رغم أني بعد احتلامي أكون مرهقا إلا أني تحاملت على نفسي فحملتها على يدى بينما هي تحرك ساقيها رفضه وتطلب مني إنزالها لأنها لا تريد أن تكلمني بعد اليوم وتقول لى لا تبوس بزازي ابعد عن بزازي يا أخي بزازي و أنا حرة فيهم اتركهم نزلني على الأرض مش هركب معك كل مرة بتعمل كده و ما بتجبهمش في كسى لا تبوسني انا زعلانة منك بينما لا أستطيع انا مقاومة حركات بزازها وظللت أحملها فانزلتها و بدات أمصمص شفايفها وداعب لساني ولسانها ومسكت بزازاها الحس حلمات بزازها وهي تقول كمان يا عمري اكتر نزلت شوي على كسها رحت اكلو وظللت الحس وهي ماسكة راسي بين فخادها وتضغط عليه على كسها وتصرح وتتاوه اه اه اه اه اه اه كمان الحسلي كسي كمان اشرب عسله كمان وانا بلحس ولحس وما حسيت الا وهى بتصرخ وتقول اى اى كمان وبداء جسمها يرتعش وتصرخ وتقول اه اه اه ااهههههههههههههه قمت نمت فوقها قلتلها حبيبي يا عمري عايز أنيكك فامسكت زبي حطيت عليه شوية من ريقى ووضعتة بين شفرات كسها وهي تتاوه وتقول اه اااه ااااههههههه دخلو ريحني انت عايز تعذبني وحطيتو بكسها شوي شوي وضغط بزبى كله بكسها وغرزت اظافرها بظهري قلتلي كسى يحرقني شلت زبى قلتلي ليه شلتو رجعوا طفيلي نار كسي بسرعة رجعت زبى بكسها وبداءت ادخله وطلعو ..شوي شوى حتى انها ارتعشت تحتى وشدت بكسها على زبى حتى انى لم استحمل ضغط كسها على زبى فقذفت دخل كسها فصرخت وقالت ما احلى لبنك انه سخن ولع كسى وظلت تضغط علية حتى بداء زبى بالانكماش وقمنا مع بعض وبداء لبنى ينزل من كسها على افخدها فدخلنا الحمام واجلستها في البانيو و فتحت الماء عليها بينما تتهرب مني وأنا أمسك بها لأنظف بيدي كل جسدها الخارق ولبسنا وعدنا للبيت ومن ذلك اليوم ونحن ليس اخوان بل عرسان ونشتهى بعض ونتفنن فى المعاشرة الجنسية ولكل مرة يبعث زوجها حواله اخذها ونفتكر سوى ما سوناة مع بعض فى اول حواله

[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]