[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]

قصتي مع والدي ماتت امي وانا ابنة 13 ربيعا وتركتني وحيدة مع ابي وبعد سنتين من
موتها تزوج والدي واحدة واخرى لكنه لم يتوفق في زيجاته تلك حيث لم
تدم احداهن معه لاكثر من سنة والاخرى 8 أشهر ثم ساءت ظروفه ماديا
اذم يستطه الزواج بعد ذلك كان والدي لايتجاوز عمره حينها 38 عاما
حيث العادة عند القبيلة الزواج مبكرا فقد تزوج ابن 20 سنة لذا كان
والدي يغدق علي عاطفته وحنانه وكل امر اطلبه منه يؤمنه لو استدان
من اجلي فقد كان يلبي جميع طلباتي الكثيرة ويحقق جميع رغباتي فما
كان ليتردد عن تنفيذ ما اريد وفي يوم من الايام طلبت من احدى
قريباتي شراء بنطلون وقميص جديدين طبعا بنقودي فشاهدهما والدي اذ
لم اكن اخبي عنه شيئا فسالني من اين لي قلت اهدتهما علي احدي
قريباتي فلانة فقال لاتقبلي بعد اليوم من احد أي شيء الذي تريدين
انا اشتريه لك فقلت بصراحة استحي اردها وكمان احيانا نفسي في شيء
استحي اقول لك فقال لاتستحي مرة ثانية وجهزي نفسك انا الان اوديك
السوق ويالذوقه الرفيع لقد اشترى لي اشياء لم تكن ببالي اش من
فساتين واش من تنانير واش من بناطيل واش من شلح وغيارات تهبل وما
ادهشني هو انها مثيرة مرة وشفافة وخاصة الغيارات الداخلية والشلح.
لم اتمالك نفسي من الفرحة حينها بل قال اش رايك في ذوقي فقلت لك
ببراءة وين الحريم عنك وعن ذوقك يبه ؛ فتعجب من قولي فرد بس ما احد
يفهمني للاسف هذة الكلمة كانت مصحوبة بنفس عميق جدا .
قلت له يبه ليه ماتحاول تتزوج مرة ثانية قال تعرفي البير وغطاه من
فين ياحسرة ثم اخذنا عشاءنا من المطعم وعدنا للمنزل الذي كنت اتمنى
الطيران اليه لاجرب ما شراه لي والدي .
وما ان وصلنا الى المنزل حتى قال هاتي الاغراض وحضري العشاء فكانما
ضربني على وجهي قلت بغضب حاضر يايبه وحضرت العشاء وتعشينا ثم قمت
لغرفتي كالبرق لاجرب ما شريناه قطعة قطعة وبدأت اجرب بالفعل حتى
انني تجردت تماما من ملابسي لاجرب الغيارات الداخلية وبعدما انتهيت
فتحت الباب فجأة فوجدت والدي عند الباب منحني ينظر لي من فتحة
المفتاح يراقبني وكان يعبث بزبه يعمل حركات غير اخلاقية طبعا فدهشت
منه ورجعت غرفتي ابكي من هول مارأيت فحاول الدخول علي للاعتذار
لكنني رفضت ان افتح الباب ولم اكن قبل ذلك اقفله من دونه وتذكرت
عندها انني كنت احيانا استيقظ من النوم واجده عندي يناظر في جسمي
فاساله ببراءة يبه تبغي شىء يرد لا كنت اغطيك واحيانا يقول اطمن
عليك وهكذا والان فهمت سر دخوله في تلك الايام .
امضيت زعلانة منه قرابة يومين لا آكل معه ولا اخرج امامه ولكن اين
المفر وكان يتحرج كثيرا مني ونظراته تلاحقني وليس لي غيره بعد الله
ابدا من الدنيا 0 فكان يعود من عمله منهكا ثم يدخل غرفته ولايخرج
منها الا للعمل اليوم التالي فاشفقت عليه وتندمت على تصرفاتي معه
وفي اليوم التالي كنت قد اعددت له الغداء كالعادة وروقت له المنزل
ثم وقفت خلف الباب انتظره وما ان فتح الباب حتى قفزت عليه حبيبي
ابويه واحتضنته وقبلته عدة قبلات واخذته بيده وقد اعددت له اناء
فيه ماء دافيء وقليل من الملح ومنشفة على غير العادة وفسخت عنه
حذائه وغسلت له قدميه ونشفتهما ثم احضرت الغداء فتغدينا معا واحضرت
الشاهي وشربناه معا كل منا يتبسم دون ان ينطق بكلمة واحدة ثم ذهب
الى غرفته نام حتى المساء فاستيقظ على قبلاتي له فقام وقد اعددت
له قهوته والشاهي وبعض المقبلات البارد منها والساخن فانا احسن
طباخة ربما ليس في الحي بل في المدينة هكذا ارى نفسي.
ثم قلت له باقي زعلان سكت ثم تنهد تنهيدة اقتلعت قلبي وقال
سامحيني قلت له عادي انت ابوي فقال اوعدك ما تتكرر مني قلت خلاص
يبه انسى الموضوع وفي اول زيارة للدورة الشهرية لي لا ادري ما اقول
له الدم مني نازل ومستحية اكلمه في الموضوع اخيرا قلت يبه ابي
حفايظ حريم قال ما شاء الله كبرت يا سناء خلاص هالحين ازوجك واقعد
لحالي قلت له يبه والله ما اتزوج الا اذا تزوجت انت فاحضر لي ما
طلبت وعند اليوم السابع كان طهري منها اخذت ملابس انيقة وذهبت
الحمام لاغتسل وكنت غير مطمئنة مجرد فقط شك اراقب الباب واذا بظله
عند الباب وقد اوهمني انه خارج للسوق فاستغليت الفرصة وسرت جانب
الجدار حتى لا يراني وفتحت الباب بكل تاني حتى لا يشعر بي وانا عارية
تماما بقصد إثارته فوجدته كالعادة عند الباب فرجعت مسرعة للداخل
واكملت الغسل وارتديت تلك الملابس التي تاخذ من جسمي قطعة وخرجت
عليه وقد ذهب للسوق وقد اخذ معه لوازم العمل و بدلته ايضا.
وغاب تلك الليله باكملها خارج المنزل واليوم التالي اتصل احد
زملائه في القسم وقال الوالد لديه اعمال خارجية وقد يتاخر عنكم يوم
او يومين ثم اقفل السماعة وبالفعل قضى خارجا 3 ايام وليلة فقلت في
نفسي واين المفر يايبه مصيرك ترجع وبالفعل عاد اليوم الرابع محملا
بالاغراض فما استقبلته وما خرجت عليه اريد احسسه بفعله بي وغيابه
عني وتركي لوحدي لا انيس ولا جليس وبالفعل مضى يوم ويومين وثلاثة
ونحن لا نتكلم مع بعضنا ولا نجلس ولا ناكل مع بعض ولكن الى متى سيضل
هذا الحال انه الملل ونكد العيش ثم تصالحنا كالعادة

وفي ليلة من الليالي اردت حضور حفل زواج احدى قريباتي فتجملت ولبست اجمل الثياب
وقلت له انا رايحة وكان العرس قريب جدا وبعد فترة قصيرة في الفرح
اعتصرني الم في بطني كاد يمزقه فعدت للمنزل فلم اجده به ودخلت
غرفتي واذا بي ارى شيئا غريبا فاقتربت منه واذا به كمرا تصوير فديو
ركبها في غرفتي لا ادري كيف تجرأ والدي على هذا العمل فسويت نفسي
انني لم اشعر بها فجاء فجأة وانا لازلت بكامل زينتي فقال براد على
الطاير يا عروسة

فذهبت للمطبخ وانا اراقبه فدخل غرفتي ثم خرج منها
بسرعة ثم ناداني قال بلاش الشاهي روحي ارتاحي وغيري ملابسك فلما
دخلت واذا بزر اخضر يضيء وينطفي غماز من الكمرا يدل على انه شغلها
فقلت في نفسي لابد اعمل به مقلب فاقتربت منها وخلعت كل ملابسي
امامها عمدا ثم وجهت اليها وبدأت اسوي حركات عمدا العب بيدى على
نهودي وكسي بل كنت ارقص عارية وانام على ظهري وافتح رجلي مرة وثم
اوجه بطيزي امامها واسوي حركات اثارة له عمدا لانظر ماذا يفعل ثم
ارتديت ملابسي المنزل العادية وخرجت للحمام متعمدة لاتيح له
فرصة اخذ الشريط

فاستغل دخولي الحمام فذهب لغرفتي واخذ الفلم فقط
لاني عندما عدت لم اجد الغماز يشتغل وقد دخل غرفته واقفل عليه
الباب وبدأ يشاهد تلك الحركات وانا اشاهدها من فتحت المفتاح وكان
يعبث في زبه بقوة يكاد يعصره في يده حتى اشفقت عليه وتابعت ذلك
المشهد حتى رأيته ينزل على الارض ثم اخذ منديل ومسح يده وزبه ورفع
الشريط خلف المكتبة وعدت مسرعة لغرفتي وفي اليوم التالي ذهب
للعمل واخذت الشريط من مكانه فلما عاد وبعد الغداء ذهب لغرفته وانا
ارقبه فلم يجد الفلم فهربت مسرعة للمطبخ فاندهش وخرج مسرعا
وناداني احد جاكم اليوم قلت لا قال اخذتي شريط فيديو من هنا قلت
نعم هذا هو بغيت اتفرج عليه ما مداني قال يعني ما شفتيه قلت لا قال
احلفي فحلفت له لاني اعرف ما به.فاخذه وشغله وفعل مثل امس حتى ولكن في هذه المرة لقد استثار شهوتي
حتى انني كدت ان افتح عليه الباب لأرحمه ويرحمني وكالعادة ليلا
ياتي بابا ليطمن علي على حد قوله فقلت في نفسي انظر مدى انتهاء
والدي فارتديت شلحة سماوية شفافة احضرها هو لي وفسخت الغيار
الداخلي فلما احسست به انقلبت على بطني رفعت الشلحة عن افخاذي وقد
بدى ما لم يكن يحلم به فلما رآني اندهش مع ان الجو كان مظلما وبدأ
يقترب قليلا حتى امسك باللحاف بيده اليسرى ووضع يده اليمنى على
فخذي فكانت كقطعة الحديد الحامية على جلدي انه والدي فلم اتحرك
فمررها على فخذي واردافي فلم احرك ساكنا فقبض على زبه وبدأ يعبث به
ويضع قليل من ريقه عليه وانا ارقبه بحذر حتى انه بدأ ينزل وتمنيت
انها بداخلي تحركت بثقل فغطاني وانصرف

وفي الليلة التي تليها قال ياسناء الظاهر نومك هالايام ثقيل شوي قلت ليش قال ماتحسين قلت انا
نومي من زمان لو تقطعني ما حسيت فيك ليه دوبك تدري يبه سكت وعند
النوم ذهب لغرفته وكالعادة الساعة 2 واذابه يخل علي وفي هذة المرة
تركت لمبه السيب مضاءة واطفيت لمة الغرفة لكي يرى اكثر وتجرأت في
هذة المرة اكثر لانني وبكل صدق بدأت اشعر بما يريده والدي وانا
كذلك حيث اخذت منشفتي ووضعتها على وجهي واستلقيت على ظهري وكشفت عن
كل ما يبحث عنه انه امام عينيه لاني قد رفعت الشلحة الى مادون
الكس وبدا كسي امامه بدون حجاب فيا لهول الدهشة التي وضع نفسه
فيها اقترب شيئا فشيئا كعادته يتعمد تحريك أي شيء ليتاكد من نومي
حتى جلس على الكرسي بخفة وبدأ يلامس اطراف قدمي مرورا بساقي الى
ركبتي الى فخذي فوضعها على كسي فارتجفت رجفة شديدة لم يشعر بها
لانه كان في غياب عن الوعي تماما فامسك بقدمي اليسرى واثناها قليلا
ليفتحها فساعدته من غير مايشعر ثم امسك اليمنى ففعل بها نفس الشيء
ثم باعد بينهما بيديه الثنتين واذا بي فاتحة 24 بوصة فاقترب مني
اكثر حتى جلس على ركبتيه بينهما وكلما اردت اقفالهما امسكهما
فاقترب حتى وضع زبه على كسي فاحسست بشيء ينزل مني ثم فتحت رجلي
زيادة وكانني نائمة فقرب انفة من كسي ثم قبله ثم ذهب لغرفته.اما في الليلة الثانية فقد تهيأت نفسيا وجنسيا فازلت ذالك الشعر
الخفيف وتبخرت لان الشغلة فيها شم وتقيبيل وذهبت للنوم مبكرا وجاء
في عادته لكنني هذه المرة قصرت عليه المسافة فقد اثيت كلتا رجلي
الا ان احداهم الى الداخل والاخرى للخارج فلما رآني بهذا الوضع
اقترب حتى جلس بينهما وفتحهما فشم كسي وقبله ثم وضع زبه بين اشفاري
وحركه بخفة بينهما وعلى البذرة حتى استثار شهوتي وكان ماسكا زبه
بيده فاطلق له العنان ثم اخذ قليلا من الريق ليضعها على الفتحة لم
يكن بحاجة اليها فكل شيء على مايرام و الذي قد نزل مني اكثر مما
نزل منه فوضع راسه في الفتحة وكان يحاول ادخاله الا انه يخاف ان
استيقظ فاخرجه ووضع على راسه ريق ايضا ودهنه به ثم بدا يحاول
ادخاله حتى دخل راسه ثم اخرجه بسرعة ثم قام وخرج من الغرفة علمت
حينها انه انزل والليله التي تليها نفس الشيء

وما ان اقترب مني حتى وضع زيه على كسي واحسست انه لزج بالمرة حيث دهنه بدهان داخلي
احظره من الصيدليه ثم وضعه بين اشفاري وبدأ يدلك به كسي ووضعه
على الفتحة وادخل راسه فقط واستمر يدخل ويخرج راسه فقط وكدت ان
اقول ارحمني وادخله كله واستمريت متظاهرة بالنوم الا انه كان اكثر
مني خبرة انه يخطط لبعيد لتسليك الطريق واخرجه بسرعة وهكذا استمر
علي والدي حتى تمكن من ادخاله كله وفي ليلة بينما هو يحاول اخراجه
تمسكت به وقلت والله ما تخرجه فخجل وقال انتي صاحية قلت من اول ليلة
انا اتعمد اريحك خذ راحتك وريحني ارجوك ارحمني واعتبرني زوجتك من
الان فكان يصب عليه حنان الابوة ونيك الزوجة فكان يحضر من العمل
افسخ له ملابسه واجلسه على الكرسي واركب عليه وجهي الى وجهه وكسي
على زبه فوالدي محروم جنسيا وقد اعطيته وكفيته فلقد كان يعطيني في
اليوم الواحد مابين 2- 3 وانا الان 28 عاما وكلما جاءني احد ليخطبني
منه كنت ارفض فماذا اريد عند الزوج ووالدي قائم به حنان أبوة ونيك
وبالمناسبة والدي فنان في النيك وعليه حركات اتحدى تكون في احد من
الشباب وليه الغلبة في الزواج مرتاحين وعيشتنا تمام في تمام

[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]