[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]

 

كنت مع اختي وزوجها و صديق زوج اختي في رحله سفر بجزيرة قبرص…وكانت اختي بعد زواجها من نسيبي كانت لا ترتدي ملابسها المحتشمه كعادتها…بل اصبحت تغض النظر عن حجابها كثيرا و ترتدي الملابس الضيقه التي توضح تقاسيم جسمها حتى وصلنا لجزيرة قبرص بدأت اختي برمي الحجاب كليا و نهائيا وكانت تقول لي لا تخبر احد عني باني لغيت الحجاب …وكانت تتمادى اكثر…كانت ترتدي ملابس السباحه المغرية التي تظهر كل ساقيها و صدرها البارز جدا واردافها البيضاء الناعمه..وكنت اغضب من هذا المنظر كثيرا في بداية الامر ولكن بعد ال3 او 4 ايام تعودت على هذا المنظر من اختي..علما باني في سن 22 و كانت اختي اكبر مني ب 7 سنوات وكانت ترقص كثيرا في مراقص الليلية هي و زوجها و صديقهما وكانت ترقص مع صديق زوجها بطريقه توضح بان الاثنين بينهما علاقه سرية…طبعا هذا كان تفكيري لاني اغير على اختي وكانت الظنون تاخذني لبعيد ولكني كنت دائما اقف في تفكيري هذا ولا اكبر الموضوع..فكنت اقول بأنها سعيده و لا شي اكثر من هذا. 

وفي يومنا ال6 من سفرنا قالت لي اختي اذهب للنوم مبكرا لاننا سوفه نذهب في رحلة سياحيه لاحدى الجزر القريبة 
وبالفعل ذهبت لاى الفراش لاني كنت بالفعل مرهق في ذلك اليوم.وقبل نومي كنت متعود ان اشاهد التلفاز وكنت اشاهد الافلام الجنسية لاني كنت كثير الشهوة ..وبعد مشاهدتي لقطات جنسية زادت عندي شهوة ممارسة الجنس وكانت الفرصة كبيرة لان اختي و زوجها نائمان مبكرا و هذا وقتي الممتاز لكي اذهب و ابحث عن احدى بنات الليل بمقابل مادي طبعا. 
وحين خروجي من الغرفه و كانت غرفة اختي امامي مع العلم باننا كنا نسكن احدى الشاليهات الصغيرة سمعت صوت اختي تضحك ضحكه ناعمه و هي تقول لاحد ما ….انت انسان عجيب و كل يوم اعجب بك …فقررت ان انظر من النافذه لارى ماذا يفعل نسيبي مع اختي وما كان المقصود من كلام اختي بانه انسان عجيب. 
وكانت الصدمه بالنسبة لي…رأيت اختي على ملابس الداخلية و زوجها عاري تماما و كان صديق نسيبي جالس على الكرسي يدخن …وكنت اراقب و انا ارتجف من المنظر الغريب.و ما هي الى لحظات و قد رأيت صديق نسيبي يخلع كل ملابسه و يخرج زبه الكبير و يلعب به امام اختي وكانت اختي تقول لزوجها هل انت متأكد بان لا مانع لديك؟ 
قال زوجها لا…لا مانع لدي فأنا احب ان اراكي بهذا المنظر مع صديقي.فبدأت اختي بمسك زب الرجل و دعكه و المسح عليه و هي تلحس خصيتيه بحرارة و زوجها يلعب بزبه ايضا و هو يقول ادخليه في فمك الان …فبدأت اختي بالمص و كانت وتعطشه جدا على زب هذا الرجل..و حينها احسست بان قلبي قد خلع من مكانه من منظر ما رأيت . 
فعدت لغرفتي بسرعه و كنت انوي ان ادخل عليهم و افضحهم…ولكن شي غريب احسست به و هو اني اريد ان انظر مرة اخرى و اتمتع بهذه اللحظة التي لا يمكن ان تتكرر امامي مرة اخرى…وعلى عجل ذهبت لشباك الغرفه الذي يطل على الممر بين غرفتينا…وشاهدت اختي ما زالت تمص زب الرجل و زوجها يلحس صدرها الكبير و عندها شعرت بشهوة غريبة و قوية و بدأ زبي بالانتصاب واخرجته من البنطلون و بدأت العب به و انا انظر لاختي و هي تمص زب زب زوجها و صديقه و هي تجلس على السرير و هما واقفان امامها عاريين تماما. 
فطلب الرجل من اختي ان تجلس جلست الكلب و ادخل زبه في كسها و هي مازالت تمص لزوجها…وانا قد وصلت لاقصى درجات الشهوة على اختي و كنت اتمنى ان ادخل معهم و اشاركهم ولكن شي من الخوف اصابني و قرر ان اعود الى الغرفه وانتظر حتى ينتهون من هذة اللحظات الجميلة…و بدأت العب بزبي و انا اتخيل اختي و اتذكر صدرها الكبير و فخذيها الطريين الناعمين وما ان تذكرت طيزها حتى انزلت المني بقوة لاول مرة بهذه الكمية من كثرة الشهوة على اختي. 
وبالفعل انتظرت حتى الصباح و لم استطع النوم واذا بباب الغرفة يفتح واختي تدخل و انا انظر اليها بنظرات مكشوفه و كأن نظراتي تخبر اختي بأني اعلم ما حدث بالامس وكانت تريد مني ان استعد للرحله و هي مرتبكه من نظراتي وكانت تريد الخروج بسرعه ولكني ناديتها و قلت ….لقد رأيت ما حدث بالامس. 
فسكتت طويلا ولم تتكلم و بانت عليها علامات الخجل و احمرار على وجهها..ولكنها نطقت بلهجة عنيفه بقولها ماذا رأيت 
قلت …رأيت كل شي و لكن لا تخافي لن اخبر الاهل حين نعود…فسكتت و قالت …كنت اعلم بأنك لا تقبل بأن تضر اختك التي تحبك كثيرا..فقاطعتها..وقلت …انا ايضا فعلتها مع صديقي منذ زمن ..حيث قد اتى صديقي بأخته و مارسنا الجنس جميعا…وكان كلامي هذا شبيه بفتح الموضوع بأني اريدها..و قالت:هل مارست الجنس مع صديقك واخته؟ 
فأجبت بنعم..و كان شي جميل جدا…فضحكت و قالت و هل انت تتقبل ما فعلته انا ليلة امس؟ 
اجبت :نعم …فهذه حريتك الشخصية و خصوصا الشهوة …ليس لها حدود بالنسبة لي. 
قالت و هل تقبل انت بأن يفعلها شخص معي كما فعلتها انت ؟ 
اجبت: طبعا ان كنتي انتي ترغبين بذلك. 
فقالت و هل فعلها صديقك مع اخته ؟؟؟ وكانت مستخربه كثيرا و غير مصدقه ما اقوول 
فأجبت: طبعا قد فعلها …و لففت وجهي عنها و قلت وانا قد افعلها اذا اردتي انتي ذلك…فقالت:وما اريد انا ؟ 
قلت لا شي و قمت من السرير بسرعه ولكنها مسكت يدي و قالت :هل توعدني بأنك لن تخبر احد بذلك؟ 
قلت :انا وعدتك و لا ارجع عن وعدي…و لم اكن اعلم بأنها تقصدني انا. 
حيث فاجأتني بمسك زبي و انا واقف و ظلت تدلك زبي بقوة و انا مندهش من الصدمه الثانية …وانتصب عندي بقوة و قلت لها الان مصيه…فوافقت على الفور و اخرجت زبي و بدأت اختي بمصه و لحسه و كانت مستعجله جدا كي لا يرانا احد 
و كنت في قمه النشوى و الآهااات..و هي تمص و تلعب بخصيتي كي اقذف بسرعه وعنده اقترابي من الانتهاء اخبرتها بأني 
سوفه انزل المني الان ولكنها لا تزال تدخله و تأبه بكلامي حتى انزلت كل السائل الدافئ في فمها وشعرت بأمتلاء فمها كلبه بالحليب و كانت ما تزال تمصه حتى اخر قطرة و هي تنظر الي و على وجهها ابتسامه لا انساها. 
وحتى اليوم لم اقم بزيارتها …ولكني مشتاق لادخال زبي في طيزها الذي لا يمكن ان انسااااااااه

 

[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]