[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]

اسمي نوف وعمري الان 21 سنه سوف احكي لكم الان قصه عشت جميع احداثها بنفسي
فأنا اعيش في اسرة مكونة من اب وام و اخ وثلاث اخوات وجميعهم اكبر مني.اختي
الكبرى غاده تبلغ السادسه والعشرين جميله وانيقه عندما تراها لاتكاد عيناك
تفارقان النظر اليها متزوجه وعندها طفل عمره سنتان.اما اختي فاتن فهي اسم
على مسمى..تفتنك بانوثتها الطاغيه وهي تهتم بنفسها بشكل كبير وعندما تراها
لا تكاد تفرق بينها وبين عارضات الازياء وهي مدللة من جميع العائله لخفة
ظلها وروحها المرحه ويأتي في الترتيب بعد اختي فاتن اخي سعود ويبلغ من
العمر 27 سنه يدرس في كلية الطب في السنه الخامسه..جذاب جدا ولقد رأيت ذلك
في اعين صديقاتي عندمايرينه وكذلك هو محبوب من جميع بنات العائله وكل واحده
تحاول التقرب اليه. اما اختي ريم فعمرها 25 سنه ولكنها تختلف اختلاف كليا
عن اختاي غاده وفاتن من حيث الجمال والاهتمام بالنفس فهي منطوية على نفسها
نوعا ما ولا تحب الاختلاط كثير وكذلك هي اقل منهما جمال ولكنها حنونة بدرجة
كبيرة على كل افراد العائله وخاصة على اخي سعود فكنت ارى ذلك بنفسي عندما
يمرض او يتأخر عن الحضور الى البيت هي لا تدرس فقد تركت الدراسه وهمومها
بعد المرحله الثانويه وتفرغت للاهتمام بشؤون البيت مع امي التي لاتزال
تحتفظ بالشي الكثير من انوثتها وجمالها عكس والدي الذي قارب على الستين وهو
ضعيف البنيه ويعاني من مرض السكر اما والدتي فعمرها 44 سنه ولكن لا يكاد
يظهر عليها اثر الزمان. اما انا فاعتبر اخر العنقود والمفروض ان اكون
المدللة ولكن للاسف لا اجد الدلال الا من والدي الذي احس انه يحبني اكثر من
جميع اخواني , انا ادرس في الصف الاول الثانوي. اردت في البدايه انا اعرفكم
بصوره مختصره عن عائلتنا لكي تدركوا مدى الاسباب التي ادت الى حدوث هذه
القصه وكل هذه الاحداث التي حصلت . القصه بدأت قبل ثلاث سنوات طبعا عندما
كان عمري 18 وبدأت اكتشف مايحدث من حولي واحاول ان استوعبه..بدأت عندما
تشاجرت اختى الكبرى غاده مع زوجها واتت الى بيتنا حاملة حقائبها وكان لم
يمضي على زواجها 5 اشهر وحاول زوجها ان يرجعها الى البيت مرة اخرى ولكنها
كانت تماطل وتأتي بتبريرات لا معنى لها بالرغم من ضغوط ابي وامي عليها الا
انها كانت تقنعهم انها على صواب ولابد ان تظل معنا في البيت على الاقل شهر
حتى تهيأ نفسها للعوده مرة اخرى لبيت زوجها وبعد الحاحها وافق ابي واقنع
زوجها المسكين الذي يهيم بها ان يصبر عليها وعلى تصرفاتها ورضخ المسكين
طبعا للامر حبا فيها. كنت الاحظ على اخي سعود اهتمامه الكبير باختي غاده
والدفاع عنها امام ابي واتهام زوجها بالغلط وانه كان لا بد ان يهتم بها
اكثر وكان يؤيد بشده ان تبقى غاده عندنا لفترة معينه حتى تحس انها ارتاحت
وتعود لبيتها ثانية..كنت استغرب هذه التصرفات من اخ من المفترض ان يحرص على
مصلحة اخته ولكن اذا عرف السبب بطل العجب. فقد صحيت من النوم في احد الايام
عندما كانت اختي عندنا لكي اذهب الى الحمام وكان ذلك في الواحده صباحا
ولكني لما اجدها في الغرفه فذهبت ابحث عنها في ارجاء البيت ولكن لم اجدها
في اي مكان اتوقعه وبينما امشي بجانب غرفة سعود واذا بصوت ينبعث منها يكاد
يكون صوتها حاولت ان افتح الباب بهدوء ولكنه كان مقفل ذهبت الى حديقة البيت
حيث تطل على شباك غرفة سعود وكان فاتحا كما توقعت واخذت اتسحب لكي ارى ان
كانت هناك وعندما قربت من الشباك صعقت من هول مارأيت….منظر لم ارى في
حياتي مثله ولم اكن استوعبه في ذلك العمر..رأيت اخى سعود وهو عاريا تماما
كما ولدته امه وكان جميل الجسم وكانت غاده بقميص نومها وهما يتبادلان القبل
الحاره بشده.. شدني المنظر الغريب واخذت اراقب عن كثب وسوف احكي لكم
مارأيت…اخذ اخي سعود يقبل اختي غاده في فمها بشده ويدخل لسانه داخله ويمص
لسانها ويضمها على صدره العاري بقوه كانت غاده مستسلمه تمام له وفي عالم
اخر ثم بدأيخلع عنها قميص نومها الاحمر الخفيف وكم كانت بارعة الجمال رشيقة
القوام وهي كذلك ثم حملها بين يديه القويتين وانزلها على السرير ووقف فوقها
واخذ يقبلها في وجنتيها وفمها بقوه غريبه ثم بدأ بانزال حمالات ثدييها
الجميلين كانا ابيضان وكانت حلماتها منتصبه جميله وكان نهداها منتصبان بشكل
جميل لا ميل فيها ولا ارتخاء…اخذ يقبلها في عنقها الجميل ويلعق فمها في
كل حين ثم نزل على نهديهما واخذ يمصهم بقوه حتى خيل لي انه سيأكلهما وكانت
غاده تتأوه وكنت اعتقد انها تتأوه من الالم….ولكن عرفت بعد ذلك انها
تتأوه من الشهوه العارمه التي توجد في كل فتاه..كانت تطلب منه المزيد..ثم
اخذ اخي ينزل على بطنها الناعم ويلحسه بلسانه ولم يترك فيه شيئا ثم اقترب
من فخذيها الممتلئين قليلا الناعمين واخذ يلحسهما بلسانه ثم رفع رجليها
عاليا واخذ ينزع عنها كلسونها الاحمر ليبان ماتحته من جمال فائق فكان كسها
الجميل الناعم المنتفخ والخالي من الشعر كان منظره يثير اي ذكر حتى لو كان
من الحيوانات كان لونه يميل الى الاحمرار كلون لباسها..فرق اخي بين رجليها
وانبطح جاعلا كسها مخدة لرأسه واخذ يداعبه بلسانه من الخارج ويلحسه لحسا
شديدا ثم فتح كسها بيده واخذ يمص اللسان الموجود داخله وعرفت بعد ذلك ان
اسمه البظر وانه يثير الشهوة لدى النساء وبالفعل كنت اشاهد اختي تتأوه بشده
عندما كان اخي يمص بظرها وكان هو يزداد اثارة ايضا عندما يسمع ذلك فيزيد من
شدة لحسه لكسها حتى كدت لا ارى لسانه لانه ادخله كله في كسها وهي تمسك راسه
بيديها طالبة المزيد….بعد ذلك اخذ اخي يلحس فخذيها وينزل شيئا فشيئا الى
اسفل جسمها ولا اظن انه ترك شيئا في جسمها لم يلحسه بلسانه..كانت غاده في
حالة يرثى لها وعرفت بعد ذلك ان الشهوه لدى البنت ممكن ان تفعل اكثر من
ذلك. قام اخي سعود بعد ذلك ووضع رأسه بين فخذي غاده وفخذيه عند رأسها..كان
اخي قويا واكتشفت ذلك من قضيبه الكبير المنتفخ بشده….كان حجمه هائلا لم
ارى مثله من قبل يكاد يتعدى 20 سم بقليل ولكنه كان غليظا جدا..ثم بدأهو
يلحس لها كسها وبدأت هي تداعب زبه الكبير بفمها ولسانها ولكن لم تستطع
ادخال الا القليل في فمها لكبر حجمه وكان يطلب منها ان تمص زبه اكثر وكان
في قمة هيجانه.. مرت ساعة تقريبا وانا اشاهد كل ذلك ولكني لم احس بالوقت
لمتعة ماشاهدت من اثاره وكنت اول مره اشاهد الجنس في حياتي ومن من؟ من اخي
واختي…كان منظرا مثيرا للغايه. كنت انا بدأت احس اني بنت وبدأت الغريزه
تتحرك عندي لاول مره واحسست بمتعة كبيره لم احسها من قبل وتمنيت ان اكون
مكان اختي في تلك اللحظه..بعد ذلك نام اخي على السرير وكان زبه الكبير
ممتدا امتدادا هائلا وكان يمسك بيديه خاصرة اختي ويطلب منها ان تنزل عليه
شيئا فشيئا وتدخله في كسها الذي لم اتوقع انه سوف يستطيع تحمل هذا الزب
الهائل..ولكنها بالفعل اخذت تدخله شئيا فشيئا في كسها وهي تتأوه واخي يداعب
ثدييها بلسانه ومن شدة شهوتها اخذت تدخله بقوه في كسها حتى استقر هذا الزب
الهائل في كسها وازداد هيجان اخي بعد دخوله واخذ ينيكها بقوة غريبه ثم قام
هو وجعلها تجلس على ركبتيها ويديها كالحيوانات وقد بان كسها المنتفخ بشكل
اكبر الان وذلك لشدة شهوتها..كانت تطلب منه ان يدخله في كسها ولكنه كان
يرفض ذلك وعرفت ان رفضه هذا جاء لانه يريد ان يغمر زبه الهائل هذه المره في
طيزها الجميل كانت هي لاتريد ذلك ولكنه اصر وقبلت هي لشدة شهوتها..اخذ يلحس
كسها وهي في نفس الوضع وبدأ يلحس طيزها الممتلئ الذي يشع بياضا واخذت هي
تتفاعل معه اكثر وتصرخ طالبة منه ان يدخله في طيزها وبالفعل كان هذا
مايريده اخي..فتح طيزها بيديه لكي يتمكن من ادخال زبه الكبير في هذا الطيز
البكر ولكنه لم يستطع لصغر حجم الطيز…طلب منها ان تمص زبه وتبلله لكي
يستطيع ادخاله..قامت بالفعل بمسك زبه بيديها ومصه..وحاول هو مرة اخرى
ادخاله في طيزها الصغير ولكن لم ينجح فأقترحت عليه هي ان يدهن زبه بكريم
مسهل لكي يدخل فأعجبته الفكره وقامت هي بدهن زبه الكبير كاملا ورجعت لوضعها
الاول وهو الجلوس على يديها وركبتيها واخي واقفا وراءها وزبه الهائل منتصبا
بقوة ثم اقترب منها وفتح طيزها بيديه وبدأ بإدخال زبه وبالفعل كان اثر
الكريم عاليا فانفرج شقها قليلا واستوعب رأس زبه الهائل وبد أهو يلصق جسمه
كله بها ويداعب شعرها ويقبل رقبتها ويدلي بيديه ليمسك ثدييها الجميلان
ويداعبهما وبينما هو كذلك بدأت نيران الشهوه تشتعل داخل اختى وتطالبه
بادخال المزيد من زبه في طيزها وتلاقت ارادته مع ارادتها فانتفض واخذ يمسك
خصرها بقوه ويدفع زبه داخل طيزها دفعة واحده جعلها تصرخ صرخة هائله يكاد
يسمعها كل من في البيت..واستمر اخي ينيكها بقوة هائله واخذ يدخل زبه ويخرجه
بسرعة وصوت اختي يتعالى من الشهوه والالم وبدأ العرق الهائل يتصبب منه بشكل
هائل نتيجة المجهود الكبير الذي قام به..اخرج اخي بعد ذلك زبه الكبير من
طيز اختي والتي كانت تتمنى ان لا يخرجه منها وجعلها في نفس وضعها ولكنه
ادخل زبه في كسها واخذ بادخاله واخراجه بقوة وسرعة وصوته يتعالى حتى صرخ
صرخة قويه وضم اختي بقوة عليه وجلس ممسك بها لدقيقتين وجسمه ملتصق بجسمها
واخذ صوتهما يهدأ شيئا فشيئا حتى سكتا ثم اخرج زبه من كسها واذا سائل ابيض
يميل الى الاصفرار مازال يتصبب منه بكميه بسيطه واعتقد انه صب الكثير منه
في كس اختي وعرفت لاحقا ان هذا السائل اسمه المني وانه هو المسئول عن
الحمل. واخذت المشاهد هذه تتكرر كل يوم وانا اتابعها بنفس الطريقه ولكن
اهتمامي وشوقي اخذا يزيدان يوما عن يوم..وبدأت اتحسس جسدي الغض الصغير في
اماكن الاثاره التي كانت تزيد داخلي يوما بعد يوم وكنت ابحث عن من يطفأها
داخلي كما اطفأ اخي نار اختي غاده..

عندها برزت نهداي بشكل ملفت واصبح جسمي جميلا مستعدا وباحثا لمن يريد ان
يقطف ثماره ويطفئ ناره..لاحظت بعد ذلك ازدياد اهتمام ابي لي الذي كنت احس
انه ابا غير عادي من اهتمامه لي…وفي يوما من الايام وبينما اتابع مايحصل
بين اخي واختي في غرفة اخي ازداد هيجاني مما رأيت ولم استطع ان املك نفسي
واخذت انزع عني ملابسي واداعب نفسي حتى اصبحت عارية تماما وكنت ادرك ان
جميع من في البيت نائمين ولا احد سوف يراني….وبينما انا اشاهد اخواي وفي
عز شهوتي..واذا بايدي كبيره تأتي من خلفي وتضمني وتداعب نهداي الصغيران لم
ادرك ماذا افعل من شدة شهوتي وتفاعلت مع هذا الشخص بشكل كبير واظنه فرح
بذلك فحملني بين يديه وانا عارية تماما فالتفت اليه وياهول مارأيت..انه ابي
الحبيب…صدمتني المفاجأه في البدايه وقلت له ماذا تريد ان تفعل
ياابي؟…فأجاب سنفعل مثل مايفعل اخواكي..تفأجات من رده..لاني ادركت انه
يعلم كل مايدور بين اخي سعود واختي غاده..حملني الى الغرفه وانا في صمت
وذهول…اجلسني على السرير ثم اقفل الباب واتى…اخذ يبكي بين يدي ويقول
انه يحبني بشده ولن يستطيع ان يتحمل بعدي..اخذ يبكي ويتوسل ان ارضى عنه
واعطيه نفسي..وانه سوف يبذل كل مايملك من اجلي..كان موقفا صعبا علي ولا بد
ان اتخذ القرار في لحظة..كنت احب ابي بشكل جنوني ولم ارفض له طلبا ابدا
لانه كان الوحيد الذي يلبي لي جميع طلباتي ويدللني..وقد احزنني الوضع الذي
كان فيه..فقد كان مزريا وهو يتوسل الي ويقبل رجلي وانا ابنته ذات الثلاثة
عشر ربيعا..حل الصمت بيننا لبرهة وانا اتأمل وجه ابي والدمع يذرف من
عينيه…قلت له اقترب مني..فاقترب وانا عارية على السرير فضممته على صدري
وقلت له اني احبك باابي ولايمكن ان ارفض لك طلب..فافعل بي ماتشاء…التقتا
رغبتنا مع بعض….رغبة فتاة مراهقه تريد ان تجرب الجنس وتستلذ بطعمه بعد ان
شاهدته بعينها بين اخيها واختها ورغبة شيخ كبير يريد ان يستعيد شبابه الذي
فقده على حساب طفلة صغيره..اخذ يقبلني بجنون من شدة فرحته..قلت له انزع
ملابسك كلها..اريد انا اراك هكذا…قام ابي ونزع ملابسه كلها واصبحنا
عاريين تماما..كان ضعيف الجسم والشعر الكثيف يغطي معظم جسمه..لم اتفأجا من
حجم زبه الكبير الذي يفوق زب اخي ضخامة..فقد شاهدت اخي من قبل وادركت انه
ورث هذا من ابي..كان منتصبا انتصابا شديدا لم اتوقعه من رجل في عمره وايضا
لم يتوقعه هو..لكن كما يقول ان جمالي وفتننتي ارجعت له قوته
السابقه…حملني وانا كالطفلة في يده..وانزلني بهدوء على السرير واقترب
جسده مني..اخذ يقبلني على شفاتي..كانت قبلاته رائعه..قبلات رجل خبير
بالنساء..اشعل النار في جسدي الصغير..تمادى في قبلاته لي قفبل رقبتي وامسك
نهديي الصغيران بيديه وداعبهما مداعبة جميلة جعلتهما يكبران ثم وضعهما في
فمه واخذ يعض على حلمتيها بهدوء..ااااااااه….كان رائعا فعلا..ادركت في
تلك اللحظه ان الجنس شي جميل وخاصة مع رجل كبير ذو خبره..وادركت جميع
انفعالات اخي واختي عندما كانا مع بعض…احسست في تلك اللحظات اني ولدت في
تلك الساعه وندمت على الايام التي مضت ولم امارس فيها الجنس…استمر في
تقبيله العنيف لي وعندما اقترب من رجلاي وشاهد مابين فخذاي باسما وفرحا
كفرحة طفل بقدوم العيد..اصابته حاله هستيريه رفعني الى الاعلى وهو واقف
وجعل فمه كرسي يستقر فيه كسي وكتفيه مخدة لفخذاي….لم اعرف من اين اتى ابي
بهذه القوه الكبيره..اخذ يلحس كسي الصغير المكسو قليلا بالشعر بحرفنة كبيره
تدل على انه كان قويا في الجنس ايام شبابه..اخذ جسمي يرتعش بقوه لم اعد
اتمالك نفسي من الشهوه سقطت من على كتفيه على السرير وانا في قمة
هيجاني..لم يرحم ابي حالتي هذي واخذ يستمر في لحسه لكسي بشكل كبير حتى خيل
لي انه سيأكله….اكتفشت فيما بعد انه كان يفعل ذلك لكي اطلب منه انا ان
يدخل زبه في كسي لانه يعلم اني سوف ارفض لو كنت في وعيي لخوفي منه. وبالفعل
تحقق له ما اراد..لم استطع السيطره على نفسي وفي عز شهوتي طلبت منه ان
يدخله في كسي ولكنه رفض بحجة اني صغيره ومازلت بكرا اي لم يمسسني احد
قبله..في الحقيقه لم يكن يهتم لذلك ولكن كان يهدف لشي اخر عرفته فيما
بعد…صرت اترجى فيه واقبله كي يرحمني ويدخل زبه في كسي كما رحمته من
قبل..قال لي موافق ولكن بشرط..في تلك اللحظه كنت مستعدة لتلبية اي طلب
يطلبه مني مادام انه سيريحني ويدخل زبه في كسي…تفاجأت من طلبه..فقد قال
انه لا يستطيع ان يدخل زبه في كسي الا اذا وعدته بأن اتركه يدخله كله..فقد
كان من الصعب لفتاة مثلي وفي عمري لم تمارس اجنس ابدا ان تستطيع ابتلاع هذا
الزب الهائل..لان عدم فعله ذلك كما يدعي والدي الحبيب يجعله متعبا..استسلمت
للامر الواقع فلم يكن امامي اي خيارا اخر..بعد ذلك رأيت في عين ابي سعادة
لم اره فيها من قبل..دنا جسمه من رأسي وطلب مني ان امص زبه…اطبقت على زبه
بكلتا يدي لاني لم استطع ان امسكه بيد واحده ووضعته في فمي..كان طعمه عجيب
ولذيذ واستمتعت بذلك كثيرا..حاولت ان امص زبه كاملا ولكن فمي لم يستوعب الا
ربعه…قال لي ابي اني سوف اتألم لان هذه اول مره امارس فيها الجنس وان
الامر سيكون طبيعيا بعد ذلك..لم اهتم لذلك فقد كنت اريده ان يدخله في كسي
مهما كانت النتيجه لكي يطفأ النار التي بداخلي..رفع ابي رجلاي حتى اوصلهما
الى رأسي وطلب مني ان ابقى في هذا الوضع..ثم اقترب من كسي وزبه منتصبا
انتصابا هائلا وفتح بيده كسي الصغير ووضع رأس زبه على كسي وادخله
قليلا..كانت لحظة رائعه فلأول مرة اذوق طعم الجنس..طلب مني ابي الصبر لانه
سوف يدفعه اكثر الى داخل كسي..فشجعته على ذلك…اخذ يقبلني في فمي ويمص
لساني ونهودي وزبه في كسي قليلا ولما رأى شدة شهوتي دفع بزبه فجأة داخل
كسي..فصرخت صرخة مدوية حتى كدت ان افقد وعيي..تناثر الدم بغزاره من كسي
فاخرج ابي زبه منه وطلب مني الغسيل والعوده لنكمل..ولكني لم اكن اقدر على
الحراك من شدة الالم..فقام هو بحملي الى الحمام وغسل مابي من دم ثم اعادني
الى السرير بهدوء واخذ على تهدأتي وتطميني بأن كل شي على مايرام..اخذنا نصف
ساعه على هذا الحال ثم بدأت استعيد نشاطي..مما شجع ابي على ان نكمل..بدأ
يلحس كسي من جديد واخذ يدخل اصبعه هذي المره داخل كسي ويحركه حتى اشتعلت
نيران شهوتي من جديد..جعلني انام على جنبي ونام هو على جنبه خلفي ورفع رجلي
العليا فوق وامسكها بييده مما جعل كسي ينفتح اكثر..بدأ يدخل زبه شيئا
فشئا.. ادخل نصفه تقريبا وبدأ الالم يزداد وشهوتي ايضا تزداد ولكن الالم لم
يكن كالسابق بل اخف كثيرا والمتعة اصبحت اكبر…..ظللنا على هذا الحال ربع
ساعه يدخل ويخرج زبه في كسي..ااااه ..كان رائعا..لم ولن انسى تلك اللحظات
الجميله..اخرجه بعد ذلك من كسي وكنت اريده ان يستمر لاني قاربت على الشعور
بالرعشه وانقضاء الشهوه..ولكنه كان يصر على ان يدخله كله كما وعدته واراد
ان يختار الوضع المناسب الذي يمكنه من فعل ذلك وخاصة ان كسي صغير ولا
يستطيع تحمل زبه الكبير..فهو كان ايضا حريص على راحتي..وكان علي ان انفذ
وعدي كما وعدته..ولكن ما الحل؟ في تلك الاثناء خطرت على بالي الطريقه التى
رأيت اخي يستعملها مع اختى وجعلها تتمكن من ابتلاع زبه الكبير…قلت لابي
دع الامر لي سأحاول محاولة اخبره اذا لم يكتب لها النجاح هذه المره فالايام
كفيله بأن ننجح في المرات القادمه فالوقت امامنا..وافق ابي على ذلك…بعد
ذلك بدأنا المحاوله…جعلت ابي يستلقي على ظهره على السرير واخذت امص زبه
مصا قويا..حتى انتصب انتصابا كاملا…اخذت بعد ذلك الكريم المسهل وقمت بدهن
زبي ابي كاملا وبكميه كبيره وقمت بدهن كسي ايضا لكي يسهل من
العمليه….وفقت فوق ابي وبدأت النزول شيئا فشيئا حتى بدأت احس بدخول رأس
زبه في كسي..اخذت احرك جسمي عليه طلوعا ونزولا حتى بدأت احس بالاثاره
الشديده والالم عندما دخل اكثر من النصف قليلا..كان يمسك نهداي الصغيران
ويرضعهما ويشجعني على المواصله على نيكي لاني قاربت على ان ادخله كله كما
وعدته..ولكني لم اكن استطع فعلا واحسست اني سانفجر من هول مادخل في
كسي….ولكن كان عنده اصرار عجيب…لم يقتنع بما اعطيته كان يريد ان يدخله
كله ولما لم استجب له…اطبق يديه فجأة على خصري وادخله بقوه كاملا في
كسي..لم ادرك ذلك الموقف لانه اغمي علي ولكنه اخبرني ذلك بعد ان افقت
ووجدته جانبي..فقد اكمل هو العمل بدون وعيي على حد قوله واخذ يدخله في كسي
كاملا ويخرجه وبعد ذلك انزل سائله داخل كسي…بعد ان افقت احسست بالم شديد
في كسي واحسست انه تقطع ولكن في نفس الوقت كنت شديدة السعاده لما
حصل….فقد كان ابا رائعا اغدق علي في صغري الحنان والمال…..وفي هذا
الوقت اشبع غريزتي واطفأ ناري الملتهبه….لن اجد ابا رائعا هكذا…ومازلنا
انا وهو على هذا الحال نستمتع مع بعضنا ولكن بمتعة اكبر وذلك لنضجي فعمري
الان 21 سنه….وكذلك اختي غاده مازالت مستمرة مع سعود وبشكل كبير خاصة بعد
طلاقها من زوجها واقامتها معنا في البيت….اما اختاي فاتن وريم فلهم قصص
مثيره اكتشفتها فيما بعد سأقصها عليكم لاحقا…..

[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]