[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]

 أنا اسمي سعد أنا أعيش أنا وماما و أختين لي ماما اسمها سمر وأختي الكبيرة اسمها نيرمين وعمرها 19 سنه والأصغر منها اسمها شهد وعمرها 18 سنه وأنا عمري 22 سنه نحن نعيش بهدوء وحنان ومحبة أنا مهووس بالنت والسكس على النت وأحب سكس المحارم واقرءا الكثير وأحب المشاهدة والعب بذبي لكن لم يكن لدي أي رغبة أو أي تفكير بماما وأخواتي لانه من المستحيل التفكير بماما وأخواتي لأنهن متحفظات جدا جدا جدا في هذه الأمور حتى أن أختي نيرمين ترتدي الحجاب أمام أعمامي وأخوالي هي وشهد ….وعلى الحاسب لاتضع إلا الأغاني القديمة والمهذبة ……أما أنا فحاسبي كله سكس وأفلام وصور. إلى أن أتى أجمل الأيام وبدأت القصة الرائعة التي لا يمكن أن أنسى منها أي يوم ……..كنت أنا في الجامعة وأختي نيرمين أيضا كانت هناك لكن لم تكن تراني بين مئات الطلاب أنا عرفتها من حذائها وكانت قد صدرت علامات إحدى المواد والطلاب تتدافع على بعضها وأختي بين الطلاب وكان ورائها أحد الطلاب ويقترب منها بشكل كبير ويلامس جسدها وهي تحاول التخلص منه لكن لاتنجح لان حولاها الكثير الكثير من الطلاب لذلك من المستحيل ذلك وهو يلمسها بيده أحياننا على طيزها أو يقترب بذبه من طيزها ويلامسها أنا أحسست بشعور غريب هنا لم يكن الغضب ولا الحزن كان الشهوة والمتعة لأنني أثرت جدا جدا لمنظر أختي وأحد الطلاب يتحرش بها وهي لاتستطيع التكلم لان الجميع سيلتفت لها وستنفضح في الكلية لذلك بقية ساكتة لا تتكلم والشاب يتمادى بمضايقة أختي حتى أنها حاولت الهروب منه لكن لم تنجح لأنه مسكها اقتربت أنا بين الطلاب قليلا كان الزحام شديد جدا جدا وأنا أهيج على منظر أختي وكأنها تغتصب وكان هذا الطلاب يدلك ذبه بطيز أختي ويمسك بزازها وهي تتحرك بعنف لتفلت وتهرب منه لكنها لا تستطيع وأنا بدأت التمس على بعض الاطياز من حولي وأنا على وشك القذف بملابسي من شدة الهيجان والمتعة كان هذا الشاب يتماوج كما تحاول أختي الهرب منه فتتحرك هي إلى اليمين فيلحقها وإلى اليسار فيلحقها وأحياننا يلاعب بزازها ..فعلا هذا الشخص معه حق لان أختي جسمها مثير جدا جدا جدا مع أنه لايظهر منه إي شيء لكنه مثير جدا جدا … تراجعت أنا خوفا من أن تراني أختي وأنا أراقبها من بعيد وأتخيلها عارية وهذا الشاب ينيكها لم أعرف لماذا حصل لي هذا ولكن كنت حينها في قمة الشهوة وعلى وشك أن أذهب أنا وأنيكها أمام الجميع …. وعند عودتنا إلى المنزل جلست أفكر طوال الليل بما حصل في الكلية وجلست على النت وتكلمت مع بعض الأصدقاء وحدثتهم بما حصل معي ونصحوني قليلا وأرشدوني كيف وماذا أفعل …وفي اليوم التالي كانت نيرمين في الحمام فقررت أن أرى جسدها العاري أمامي فذهبت إلى الحمام ونظرت من ثقب المفتاح ….ياللهو ماهذا ماهذا مش ممكن أن أصدق مش ممكن أن تكون هذه أختي نيرمين شاهدت نيرمين عارية ولديها بزاز مش ممكن أن أتصور أجمل منهم وكس ولا أروع كان منتوف جدا جدا وأحمر مثل الدم وطيزها ولا أحلى مسكت ذبي فورا وما هي إلا حركتين حتى قذفت حليبي في ملابسي ثم ذهبت وأنا أتخيل نيرمين الجميلة وكيف كانت تخبئ هذا الجمال والبياض تحت هذه الملابس السوداء ……وبدأت الأفكار تأخذني وترجعني كيف أوقع بها وأنيكها مش ممكن أن أروح هذا الجسم الرائع من النيك وأحرم ذبي جماله فساعدني بعض الأصدقاء على النت ببعض الخطط وبدأت …..قمت بوضع بعض روابط مواقع السكس على حاسبها بحيث يفتحون في أول دخول لها على النت ووضعت برنامج على حاسبها لمعرفة أين ومتى وماذا فعلت في المواقع وكنت في الكلية أراقب حركاتها وكنت ألاحظ أن نفس الشاب الذي تحرش بها يلاحقها دائما ويحاول أن يلامسها ولو للحظة في أي موقف …وبعد أسبوع من الانتظار ذهبت لأرى حاسب أختي نيرمين وماذا حصل فكانت المفاجئة السارة كانت أختي نيرمين قد انساقت في هذه المواقع وحملت الكثير من الصور والمقاطع السكس ولديها الكثير من الإميلات التي لا أعرف لمن لكن فرحت جدا جدا وقررت أن أضع لها في الغرفة كاميرة مراقبه فإنتظرت ليوم من الأيام خرجت به ماما وأختي شهد وبقيت أختي نيرمين في البيت فقلت لها أنا سأذهب إلى أصدقائي الأن وأشعلت الكاميرة لتبدأ التسجيل وكنت أخفيها في الثريات في سطح الغرفة بين الأضواء وتسجل على حاسبي مباشرة وقفلت غرفتي وخرجت وبعد ثلاث ساعات دخلت البيت ولم تكن ماما وأختي شهد فيه ولكن نيرمين كانت في الحمام فاستغربت وذهبت فورا لارى وأتمتع بكسها كانت نيرمين تستحم وبزازها حمراء وكسها أحمر لكن ليس كما هو فاستغربت ولعبت بذبي قليلا ثم ذهبت لارى ماذا صورت الكاميرة دخلت الغرفة ونزعت الكاميرة من مكانها وووووووو وكانت نيرمين قد نسيت النت مفتوح والمسنجر مفتوح واوا اواوا واواو واواو وهناك من يكلمها وكان أخر ماكتب لها ذبي راح يقذف ياعمري بليززز شغلي الكام ووريني كسك .. وكانت نيرمين قد كتبت له ..آآآآآه كسي مولع نار تعا نيكني………… لم أتصور أن أختي أصبحت بهذه الدرجة من الشرمطة فورا … وذهبت لأرى ماذا صورت الكام … كانت البداية بأن نيرمين بدأت الكتابة على الحاسب قليلا ثم دخلت على النت ودخلت إلى الماسنجر وكان لديها رسائل كثيرة كما رأيت ثم بدأت تنتظر أحد على المسنجر وتدخل إلى بعض المواقع السكس ثم قامت وبدأت تخلع ملابسها حتى تعرت على الخالص وبدأت اللعب بكسها وانا آآآآآآآآآآآآآآآآآه ذبي راح ينشق من الشهوة ثم بدأت تكلم أحد على الماسنجر ثم فتح الكام لها وكان عاري تماما وبدأت نيرمين تلاعب كسها وتتأوه حتى قذف ذلك الشاب فصرخت نيرمين من المتعه وكأنها قذفت أيضا ثم استلقت قليلا وبدأ تلاعب بزازها وتشدهم وتمصهم وترضعهم وتلاعب كسها بقوة وتضربه ………أن لم أتحمل قذفت هنا فورا على هذا المنظر ..تابعت ملاعبة كسها وبزازها قليلا ثم خرجت للحمام كما قلت …انا جننت بهذا المنظر الرائع ولم أكن أتوقع أن هذه الخطة ستنجح بهذا الشكل الكبير …..بقيت أختي على هذا الحال كل يوم على النت و السكس حتى أيقنت أنها الأن عاهرة كبيرة وصارت دائما في الحمام تلاعب كسها حتى تقذف وأنا أراقبها …..وأصبحت في الكلية تذهب إلى الأماكن المذدحمة قصدا من أجل أن يلامسها الشباب وخصوصا ذلك المهوووس اللذي يلاحقها كل يوم فصارت أختي هي من تريده الأن أن يلاعبها ويلمس كسها وطيزها وبزازها لانها تذهب إلى الأماكن المذدحمة وهذا الشاب يتمتع بها حتى أنها عندما تنتهي أرى أثار المني على طيزها وعلى بنطاله من الأمام نيرمين أصبحت شرموطة الان ولكن أن أريد أن أنيكها …………فقررت أن أتحرش بها في الكلية أو في أي مكان وأتصنع أنني لا أعرفها وفعلا عندما شاهدتها بجانب المكتبة في الكلية وفي الزحام ذهبت من خلفها وإلتصقت بها وكانت المفاجئة عندما لمست على طيزها أختي لاترتدي أي شئ تحت ملابسها وملابسها رقيقة لكن ليست شفافة فطيزها رائعة الملمس بدأت اللعب بطيزها وهي ولا كأنها تعرف أي شيء وتتصنع الغباء ولاتنظر حولها فتواقحت أكثر ومددت يدي إلى كسها وبدأت اللعب به آآآآآآآآآآآآآآآه هذه كس أختي انا مش مصدق أنا ألعب بجسم أختي مسكت كسها قليلا كان ملمسه رائع فقذفت فورا وتراجعت خوفا من أن تراني …..بقيت هكذا كل يوم ولكن خفت أن يغتصبها أحد أو ان يخطفها هذا الشاب اللذي يلاحقها فقررت أن أنفذ الخطة التالية وهي كالتالي .أضفتها عندي على إميل جديد وإنتظرتها حتى دخلت على النت فدخلت من خط الهاتف الثاني انا وبدأت الحديث معها وتريد أن تعرف من أنا وكيف ولماذا ومتى أضفتها ….كذبت قليلا عليها وأخبرتها أنني أهوى السكس واللعب بذبي وأنني أريد أن أنيكها فقالت لي لكن أنا لا أعرفك فقلت لها وأن لا أعرفك فقالت لي نيرمين أنت عندك كاميرة فقلت لها نعم فقالت ممكن أشوفك على الكام فقلت لها نعم ولكن بعد أن تحدثنا عن الكثير من المواضيع السكس والنيك والمواقع كان ذبي منتصب جدا جدا جدا وكنت خائف من الظهور على الكام أمامها لكن تجرأت وفتحت الكام وكنت عاريا تماما والعب بذبي وأتصنع نفسي لا أعرفها لكي لا أخيفها وتوقفت نيرمين قليلا عن الكتابة ثم قالت لي جسمك حلو كتير كتير فقلت لها شكرا أنا بحب النيك كتير كتير وبحب كل يوم أن أنيك فقالت لي ومن تحب أن تنيك ومن تنيك فقلت لها أنا الأن لا أنيك أحد لكن أريد أن أنيك أختي فقالت أنت تريد أن تنيك أختك فقلت لها نعم لانها تجنن من الشهوة فقالت لي وما أسمها أختك فقلت له نيرمين فقالت وهل هي جميلة فقلت لها تجنن من الجمال والشهوة وكسها موووووووووووت فقالت وكيف أنت شفت كسها فقلت لها في الحمام كنت أشوفها كل ماتستحم وتلاعب كسها فقالت ليه هي تلاعب كسها فقلت لها نعم وأنا أعرف انها تشتهي النيك لكن أخاف أن تدع أحد ينيكها غيري فقالت نيرمين طيب روح ونيكها فقلت لها أخاف أن تصرخ وتدعي الشرف فقالت لي لا لا لا أنا لا أتوقعها تفعل ذلك فقلت لها لماذا فقالت لانها كما قلت تحب النيك ولكن قد تخاف من الحبل منك إذا نكتها فقلت لها لا أنا أرتدي الواقي الذكري فقالت آآآآآآآآآآآه أنت تجنن فقلت لها وأنت تجننني آآآآآآه لوأنكي الأن عندي كنت نكتك بدلا من أختي نيرمين فقالت بجد فقلت لها نعم فقالت لي انت ليه ماتروح الأن تنيك نيرمين فقلت لها أنا أخاف فقالت لي لا لا لا تخاف فقلت لها طيب إخلعي ملابسكي وأنا أتي فقالت لي أنت تعرف أنني نيرمين فقلت لها ولو يا عمري مانا لعامل كل هذه الحيلة فقالت لي المهم تعال الأن أنا كسي نار فقلت لها لحظة وذهبت عاريا إلى غرفتها وكانت عارية وتجلس على الحاسب فإحتضنتها وحملتها إلى السرير وبدأت اللعب والمص والرضع بها وأخبرتها بكل شيئ وهي تضحك وتقول لي أنت خبيث يا أخي فقلت لها وهل هناك أجمل من السكس فقالت لا مش ممكن أن يوجد أجمل من النيك والسكس في العالم وضحكنا …..بدأت المص ولارضع بكسها وهي تتلوى تحتي وتقول لالالالالالالالالالالالال الا كسي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ما أحلاك يا أخي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كسي مولع آآآآآآآآآآآآآآآم مصه آآآآآآآآآآآآآآم مصه أسرع آآآآآآآآآآآه يا حبيبي ثم أرضعها ذبي وأنيكها بفمها وأمسج ذبي على كسها وبين شفراتها وفخاذها ثم أقذف على بطنها حتى إرتوينا يومها …وأخبرتني أنها عرفت اللذه مرة منذ مده كانت ماما تحلق لها شعرتها في الحمام هي وشهد فإنتصب بظر شهد قليلا وأحست بشعور جميل كما قالت لماما فضربتها ماما على كسها وقالت لها عيب عليكي ثم قالت نيرمين أنها هي أحست بشعور جميل أيضا لكن لم تخبر ماما وتمتعت به وماما تحلق كسها فسألتها عن كس ماماوكس شهد فقالت لي انهم جميلان ولكن ماما مش ممكن أن تنقاد للسكس والشرمطة فقلت لها نحاول لكن الأن أريد أن أنيك وأشبع منكي وبعدها شهد وماما فقالت لي وماتشبع مني وحدي يا متناك فقلت لها لا كس ماما يكون أجمل واحلى وضحكنا ……………..وأصبحت كل يوم أنيك نيرمين طبعا تفريش فقط على كسها وأحياننا أنيكها بطيزها ووقت تكون ماما وشهد خارج البيت أنام معها في السرير عرات وأنيكها قليلا بطيزها وامصمصها وأنيك فمها وامسج كسها بذبي ثم أرضعها الحليب …وفي الكلية أحياننا أصعد أنا وهي في المصعد فأوريها ذبي لكي ترضعه قليلا وفي الزحام أبقى أنيكها ولا أحد يعلم او يحس بي وعندما يأتي ذلك الشاب أيضا أقف معه أحياننا والعب بكسها وهو يلاعب طيزها ويدلك ذبه بها وأنا أكون سعيد جدا جدا جدا جدا وخصوصا عندما أحس انه يقذف فأقذف معه أحياننا وأمسك له ذبه من فوق الملابس وهو ملامس لطيز أختي وهائج عليها ويكب حليبه ,,,,,كانت متعه رائعة كل يوم هكذ

[@sex_crezy تابعني على تويتر للمزيد ]